الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

في ظلال القرآن الكريم

عودة للسور

سورة الكهف

الْحَمْدُ لöلَّهö الَّذöي أَنزَلَ عَلَى عَبْدöهö الْكöتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عöوَجَا (1)  قَيّöماً لّöيُنذöرَ بَأْساً شَدöيداً مöن لَّدُنْهُ وَيُبَشّöرَ الْمُؤْمöنöينَ الَّذöينَ يَعْمَلُونَ الصَّالöحَاتö أَنَّ لَهُمْ أَجْراً حَسَناً (2)  مَاكöثöينَ فöيهö أَبَداً (3)  وَيُنذöرَ الَّذöينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً (4)  مَّا لَهُم بöهö مöنْ عöلْمٍ وَلَا لöآبَائöهöمْ كَبُرَتْ كَلöمَةً تَخْرُجُ مöنْ أَفْوَاهöهöمْ إöن يَقُولُونَ إöلَّا كَذöباً (5)  فَلَعَلَّكَ بَاخöعñ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارöهöمْ إöن لَّمْ يُؤْمöنُوا بöهَذَا الْحَدöيثö أَسَفاً (6)  إöنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضö زöينَةً لَّهَا لöنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً (7)  وَإöنَّا لَجَاعöلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعöيداً جُرُزاً (8)  أَمْ حَسöبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفö وَالرَّقöيمö كَانُوا مöنْ آيَاتöنَا عَجَباً (9)  إöذْ أَوَى الْفöتْيَةُ إöلَى الْكَهْفö فَقَالُوا رَبَّنَا آتöنَا مöن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيّöئْ لَنَا مöنْ أَمْرöنَا رَشَداً (10)  فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانöهöمْ فöي الْكَهْفö سöنöينَ عَدَداً (11)  ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لöنَعْلَمَ أَيُّ الْحöزْبَيْنö أَحْصَى لöمَا لَبöثُوا أَمَداً (12)  نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بöالْحَقّö إöنَّهُمْ فöتْيَةñ آمَنُوا بöرَبّöهöمْ وَزöدْنَاهُمْ هُدًى (13)  وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبöهöمْ إöذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتö وَالْأَرْضö لَن نَّدْعُوَ مöن دُونöهö إöلَهاً لَقَدْ قُلْنَا إöذاً شَطَطاً (14)  هَؤُلَاء قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مöن دُونöهö آلöهَةً لَّوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهöم بöسُلْطَانٍ بَيّöنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مöمَّنö افْتَرَى عَلَى اللَّهö كَذöباً (15)  وَإöذö اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إöلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إöلَى الْكَهْفö يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مّöن رَّحمته ويُهَيّöئْ لَكُم مّöنْ أَمْرöكُم مّöرْفَقاً (16)  وَتَرَى الشَّمْسَ إöذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفöهöمْ ذَاتَ الْيَمöينö وَإöذَا غَرَبَت تَّقْرöضُهُمْ ذَاتَ الشّöمَالö وَهُمْ فöي فَجْوَةٍ مّöنْهُ ذَلöكَ مöنْ آيَاتö اللَّهö مَن يَهْدö اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدö وَمَن يُضْلöلْ فَلَن تَجöدَ لَهُ وَلöيّاً مُّرْشöداً (17)  وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظاً وَهُمْ رُقُودñ وَنُقَلّöبُهُمْ ذَاتَ الْيَمöينö وَذَاتَ الشّöمَالö وَكَلْبُهُم بَاسöطñ ذöرَاعَيْهö بöالْوَصöيدö لَوö اطَّلَعْتَ عَلَيْهöمْ لَوَلَّيْتَ مöنْهُمْ فöرَاراً وَلَمُلöئْتَ مöنْهُمْ رُعْباً (18)  وَكَذَلöكَ بَعَثْنَاهُمْ لöيَتَسَاءلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائöلñ مّöنْهُمْ كَمْ لَبöثْتُمْ قَالُوا لَبöثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بöمَا لَبöثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بöوَرöقöكُمْ هَذöهö إöلَى الْمَدöينَةö فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَاماً فَلْيَأْتöكُم بöرöزْقٍ مّöنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعöرَنَّ بöكُمْ أَحَداً (19)  إöنَّهُمْ إöن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعöيدُوكُمْ فöي مöلَّتöهöمْ وَلَن تُفْلöحُوا إöذاً أَبَداً (20) 
[1] [2] [3] [4] [5] [6] |التالي|

 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca