الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  مقالات مختارة

 - عرض حسب التصنيف -  - عرض حسب الكاتب -  - عرض  أبجدي -
مقالات مختارة
عنوان المقال: خنساء فلسطين في رحاب الله
الكاتب: الدكتور مصطفى يوسف اللداوي
التصنيف: سياسة
المصدر:الشبكة الدعوية

خنساء فلسطين في رحاب الله

خنساء فلسطين في رحاب الله

بقلم الدكتور مصطفى اللداوي

 

لن يزيد رثاؤنا في مقامك شيئاً يا أم نضال، فقامتك اليوم عالية، وروحك سامية، وطلتك بهية، والدنيا بك مزدانة، وريحك ريح الجنة، نشتمها منك، ونأمل بها معك، ونسأل الله أن يرزقنا يوم القيامة شفاعتك، وأن نكون في صحبتك، فما عندك يفيض ويغمر، ويفتن ويبهر، وما امتن الله به عليك أكبر من تقديرنا لك، وأعظم من تمجيدنا لروحك الطاهرة، وأفضل مما وعدك به الفانون، وأعطاك الراحلون، وقلدك الصغار العابرون، فما ينتظرك عند الله خيرñ مما تركت وراءك، وأعظم مما في خيالك، فالدنيا في عينيك كانت صغيرة، حطاماً لا قيمة لها، وبؤساً لا نعيم فيها، وشقاءاً لا خير بغير الجهاد يحييها، فاليوم يكرمك الله بوعده، ويعطيك خير ما عنده، طوبى لك أم نضال.

 

اليوم تلتقين بأولادك الشهداء، الذين إلى الجنة سبقوك، ولك عبَّدوا الطريق إليها، وقد كنتö بهم يوم أن جهزتيهم بنفسك للشهادة فخورة، وبمقاومتهم سعيدة، ولمسيرهم متابعة، فما خفتَ صوتُك يوم أن بُشّöرتö بشهادتهم، ولا وهنَ جسدُك، ولا فترت عزيمتك، ولا انحنت قامتك، ولا استكانت روحك، بل علا صوتك، واستبشر وجهك، وانطلقت كلماتك تعبر بلا خوف، وتصف بلا جبن، وتعد بلا شك، وتهدد بيقين، وقد كان لك يا أم نضال ما أملت وما من أجله عملتö وقدمتö وضحيتö، فهنأك الله بغزة حرة، وبأهلها أبية، وقد أغظت العدو وأذهلت العالم، وأنت الأم الثكلى، التي فقدت الأعز وخسرت الأغلى، ولكنك كنت مثالاً أرعبهم وأخافهم، صموداً كالجبال، وصبراً كالغمام .

 

اليوم ينتظرك الشهداء، ويرحب بك سيد الأنبياء، محمدñ صلى الله عليه وسلم، فخوراً بك، ومعتزاً بانتسابك إليه، فأنت من خيار أمته، ومن المرابطين على أرض مسراه، ممن يقاتلون أعداءه، ويواجهون خصومه، الذين تآمروا عليه وأرادوا قتله، وكادوا للإسلام وأهله، فاليوم ينتظرك وفي يده الشريفة كيزان ماء الكوثر، لتشربين من يديه الشريفتين شربةً لا تظمئين بعدها أبداً، فهنيئاً لك أم نضال صحبة النبي الأكرم، وضيافة الرسول الخاتم، فقد أفضيتö اليوم إلى ما قدمتö، فكان حقاً على الله أن يعطيك خيراً مما في الدنيا عملتö، ولعلك اليوم في ثياب الجنة ترفلين، وفي ظلال الخلد تتفيأين، تطلين على الدنيا من عليائك، تبشرين الأمة من بعدك، بأنك قد وجدت ما وعدك اللهُ به حقاً، فهنيئاً لك أم نضال ارتقاؤك إلى جنان الخلد.

 

اليوم تلتقين يا أم نضال بالشهيد عماد عقل، المقاتل الجسور الذي دوخ الصهاينة وأرعبهم، وكان في بيتك يأوي، وفي دارك يسكن، ومن بيتك حمل البندقية، وفيه دارت ملحمة البطولة، وأبى إلا أن يكون ارتقاؤه إلى العلا من بيتك، فارتبط بك اسمه، وحمل في رحيله اسمك معه، فاليوم يستقبلك في داره العامرة، وقد دعاك في منامك، واستعجلك في أحلامك، وبشرك بأن ما ينتظرك في الجنة أعظم، حيث النعيم المقيم، والعطاء الدائم، بمتعةٍ لا ألم فيها، وسعادةٍ لا شقاء بعدها، وصحةٍ لا مرض يؤذيها، في بيته اليوم ينتظرك، وقد أبدله الله داراً جديدة، وأسكنه فردوساً أعلى، وأكرمه بشهادةٍ أوفى، ولكن بيتك اليوم إلى جواره أعظم وأعلى أسواراً، فهو في جنان الخلد وفي الفردوس الأعلى، وفي صحبة النبي الأكرم، وفي حضرة شهداء صدقوا ما عاهدوا الله عليه حتى قضوا نحبهم، شهداء مكرمين، ونجوماً لامعين، وأسماءً خالدين.  

 

اليوم عرسك يا أم نضال، هذا يوم زفافك العظيم، فلا أعظم من يومٍ تلبين فيه دعوة الله، لتكوني في كنفه ورحابه، في مقعد صدقٍ عنده وهو المليك المقتدر، الأعظم الأكرم، روحك اليوم ترفرف في حواصل طيرٍ في عناقيد خضرٍ تحت عرش الرحمن، وفي ثيابك البيضاء اليوم تبزين ملائكة السماء قرباً ومحبة، فأنت عند الله أكرم وأعز، تتهيأ السماء لاستقبالك، وتفتح أبواب طبقاتها السبع ترحيباً بك، وتحفك الملائكة إكراماً لك، وتمجيداً لروحك الطاهرة، فما أجمل عرسك يا أم نضال، وما أعظم زفافك، يا عروس فلسطين، وأم شهدائها العظام، يا روح المقاومة التي تسري، وعبق الجنة الذي يتضوع.

 

اليوم ستلتقيك سميتك الأولى تماضر بنت عمروٍ بن الشريد، التي قدمت قبلك أربعاً من الرجال جعلوها من الخالدات الماجدات، قدمتهم بين يدي رسول الله وما ابتلت جفونها بدمعٍ، وهي التي أعيا عيونها مقتل شقيقيها، وأجرى الدمع في مآقيها غيابهما، وفجر الشعر على لسانها مصرعهما، ولكنها مع الأربعة الأعز تجلدت واحتسبت، فكانت الخنساء التي فاق اسمها على الصبر، وانتصر على الحزن والألم، فسيبقى ذكركما خالداً فينا ما بقيت السماوات والأرض، وما طلعت الشمس وما غابت، كما قالت الخنساء الأولى وما نسينا، فهنيئاً لكما الصحبة، وجمعكما الله بمن قدمتما شهداء، فقد تقدمتما صفوفنا وكنتما لنا رائدات، فهنيئاً لكما الجنة وما حوت، والصحبة وما جمعت.

 

تغادرنا اليوم أم نضال وتوارى الثرى، ولكن عيون أعدائها ستبقى باكية حسيرة، وقلوبها مفجوعةً مكلومة، وبيوت عزائها مفتوحة، فقد أبقت أم نضال شعلة المقاومة ملتهبة، وحافظت على جذوتها متقدة، ورايتها مرفوعة، يحملها الرجال من بعدها، ويتنافسون فيما بينهم عليها، فلن تجف دموعهم برحيلها، ولن تسكن أحزانهم بغيابها، ولن تهنأ حياتهم من بعدها، بل ستبقى المقاومة روحاً تسري، وأملاً يكبر، ورايةً ترتفع، وجيلاً ينمو، وقوةً تكبر، وستبقى صورةُ أم نضال وهي تزين ابنها بأطواق الرصاص خالدة، تودعه وهي رابضة، وتوصيه وهي واثقة، متشامخة قبلة السماء، رأسها مرفوعة، وقامتها ممدودة، تلوح بالبندقية، وتحيي بها الرجال، وتذكرهم بأنها السلاح، وأنها العزة والكرامة.

 

 

 

moustafa.leddawi@gmail.com             بيروت في 18/3/2013

 


المقالات الخاصة بنفس الكاتب

فيالق القدس وجنود الأقصى 
نصيحة عامة لحملة الأمانة 
الاختناقات المرورية والتحديات الأمنية 
الأمة بين التخوين والتكفير 
إعادة النظر في المساعدات الأمريكية لإسرائيل 
اليرموك وصمة عارٍ في جبين الأمة (5) 
اليرموك وصمة عارٍ في جبين الأمة (4) 
إسرائيل ليست هي المشكلة 
نار العرب 
إيلات تتخوف وتل أبيب تتوجع 
إسرائيليون ضد الحصار 
في فلسطين صراعñ على بقايا وطن 
الميزانية الإسرائيلية بين التهديد والأمن 
التنازلات الإسرائيلية للفلسطينيين 
خنساء فلسطين في رحاب الله 
القدس بين العبادة والسياحة 
هنيئاً لعباس ودحلان 
الاستيطان العربي في أرض إسرائيل 
أنفاق غزة وخندق رسول الله 
تحديات الكنيست التاسعة عشر 
[1] [2] [3] [4] [5] [6] |التالي|


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca