الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  مقالات مختارة

 - عرض حسب التصنيف -  - عرض حسب الكاتب -  - عرض  أبجدي -
مقالات مختارة
عنوان المقال: إسرائيل ليست هي المشكلة
الكاتب: الدكتور مصطفى يوسف اللداوي
التصنيف: سياسة
المصدر:الشبكة الدعوية

إسرائيل ليست هي المشكلة

د. مصطفى يوسف اللداوي إسرائيل ليست هي المشكلة يبدو أن العجوز الإسرائيلي وثعلب سياستها الأول شيمعون بيريس، يأبى أن يغادر منصبه قبل أن يسدي النصح إلى الحكومات العربية، ويمحظها حكمته المتراكمة، وخبرته الطويلة، وتجربته المحنكة، فهو يفهم بدقة ما يجري في المنطقة العربية، ويعرف حقيقة الإجراءات الرسمية التي تقوم بها الأنظمة والسلطات، ويدرك أنها تخدم مستقبل إسرائيل، وتساعد في استقرارها أكثر من الحروب والمعارك العسكرية التي خاضتها، وأنها تأتي في وقتٍ تحتاج فيه بلاده إلى تشريع وجودها، وتأكيد هويتها، وضمان أمنها واستقرارها، ويبين أن مستقبل كيانه ومستقبل الأنظمة في المنطقة مرتبطان معاً، وأن مصيرهما واحد، والخطر الذي يحدق بهما ويهددهما أيضاً واحد. فقد رحب رئيس الكيان الصهيوني شيمعون بيرس بالإجراءات العربية المتشددة تجاه التنظيمات الفلسطينية، وخاصةً تجاه حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، معتبراً أنها إجراءات حكيمة وعاقلة، وأنها تأتي في صالح الأنظمة العربية، التي باتت تدرك أن إسرائيل لم تعد هي المشكلة في المنطقة، بل إن المشكلة هي في الإرهاب الذي يستهدف المنطقة برمتها. وثمن بيرس الخطوات المصرية الأخيرة تجاه حركة حماس وقطاع غزة، وأكد أن ما تعاني منه مصر هو نفسه الذي تعاني منه إسرائيل، فحركة حماس تشكل خطراً على أمن البلدين، ومستقبل الشعبين، وهي حركة إرهابية توزع أعمالها الإرهابية في كل مكان، ولا يعنيها سقوط ضحايا أبرياء جراء عملياتها الإرهابية، داعياً المجتمع الدولي إلى مساندة الحكومة المصرية، ومساعدتها للخروج من الأزمة، وتحقيق الاستقرار في الشارع المصري، وتمكينها من محاربة المجموعات الجهادية، والسيطرة عليها. وأشار بيرس إلى تغير الواقع العربي كلياً، فبعد أن كانت الحكومات العربية تطالب بقلع إسرائيل، وشطبها من الخارطة السياسية، باتت اليوم تقبل بها، وعلى الاستعداد للاعتراف بها، والتعامل معها، وترفض الاستجابة إلى نداءات ودعوات المطالبين بقتالها، وتعريض أمن سكانها وسلامة أراضيها للخطر.


المقالات الخاصة بنفس الكاتب

فيالق القدس وجنود الأقصى 
نصيحة عامة لحملة الأمانة 
الاختناقات المرورية والتحديات الأمنية 
الأمة بين التخوين والتكفير 
إعادة النظر في المساعدات الأمريكية لإسرائيل 
اليرموك وصمة عارٍ في جبين الأمة (5) 
اليرموك وصمة عارٍ في جبين الأمة (4) 
إسرائيل ليست هي المشكلة 
نار العرب 
إيلات تتخوف وتل أبيب تتوجع 
إسرائيليون ضد الحصار 
في فلسطين صراعñ على بقايا وطن 
الميزانية الإسرائيلية بين التهديد والأمن 
التنازلات الإسرائيلية للفلسطينيين 
خنساء فلسطين في رحاب الله 
القدس بين العبادة والسياحة 
هنيئاً لعباس ودحلان 
الاستيطان العربي في أرض إسرائيل 
أنفاق غزة وخندق رسول الله 
تحديات الكنيست التاسعة عشر 
[1] [2] [3] [4] [5] [6] |التالي|


 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca