الشبكة الدعوية

 

مرحبا بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 

الدعم

الاعلان

اتصل بنا

من نحن

 
 

السلام عليكم - مرحباً بكم في رحاب الشبكة الدعوية

 
   

الصفحة الرئيسية

أهداف الموقع

خدمات الموقع

أعلام الحركة

كتب للحركة

في ظلال القرآن

فقه السنة

مقالات مختارة

مشاركات القراء

رسالة المرشد

مواقع مختارة

محاضرات

أناشيد

 

كيف تدعم الموقع

إتصلو بنا

للأعلان في الموقع

 

  

    بحث

 

 

بحث مفصل

 

 

 
 

 
 

  مشاركات القراء

 - عرض حسب التصنيف -  - عرض حسب الكاتب -  - عرض  أبجدي -
مقالات مختارة
عنوان المقال: " إسرائيل" ليس نموذجا
الكاتب: السيد ميلود النويني
التصنيف: سياسة
المصدر:الشبكة الدعوية

" إسرائيل" ليس نموذجا

" إسرائيل" ليس نموذجا

رسالة مفتوحة للكاتب السعودي

 حمد الماجد

ميلود النويني – المغرب -

 

يوم الاثنين 26 مايو 2008 نشرت جريدة الشرق الأوسط عدد 10772 مقالا تحت عنوان (( رشوة أولمرت.. والراشون العرب )) للكاتب الدكتور: حمد الماجد، و يبدو أن هذا المقال حاز قبول الكيان الصهيوني و استحسانه فنشره في موقع وزارة خارجيته، و هذا المقال بدا لي أن التعقيب عنه صار ضروريا حينما اطلعت على سيرة صاحبه  الدكتور حمد الماجد فوجدت أن معه:

 بكالوريوس من كلية أصول الدين (جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض)،

والماجستير في التربية - الإدارة التربوية (جامعة كاليفورنيا الحكومية - مدينة فرزنو  في أمريكا )

 و دكتوراه في مجال التربية مناهج    وطرق التدريس ( جامعة  HULL  في المملكة المتحدة)

فالرجل إذن رجل دين و تربية كما تؤكد شواهده العلمية و كما تؤكد كذلك مؤهلاته العملية و أنشطته المختلفة (يمكن الإطلاع على ذلك بالتفصيل في موقعه الخاص : http://hamadalmajed.com/).

و ما يهمني التعقيب عليه في هذا المقال بالضبط هذه الفقرات حيث يقول السيد حمد الماجد"

[ " فالناس تحسد هذا الكيان العجيب الذي لا يتردد في محاسبة المسؤولين صغارا وكبارا على تهم الفساد، لقد اتهم الإسرائيليون زعيمهم أولمرت بتلقي رشوة مائة ألف دولار" ]

على ما نحسد هذا الكيان العجيب يا أستاذ، على عنصريته أم على عدوانيته أم على اغتصابه لأرض بغير وجه حق و تشريد شعب بكامله، حقيقة لم أر ما يمكن أن يثير الإعجاب في هذا الكيان الظالم.

و لكن ما أعجبك يا أستاذ كما تقول أن [ " قوة الإسرائيليين وتفوقهم ليس بسبب ترسانتهم العسكرية الرهيبة، بل هذا التفوق العسكري جاء نتيجة وليس سببا، فلولا أن لدى الإسرائيليين هذا الحس الحضاري والشفافية الواضحة في محاسبة المسؤولين وملاحقتهم قضائيا لما وصلوا إلى ما وصلوا إليه في قوتهم وهيمنتهم العسكرية، فالبقاء عندهم للأصلح في رعاية المصالح الإسرائيلية العليا والأمن القومي الإسرائيلي وليذهب من يقصر أو يخون أو يرتشي أو يقبض العمولات أو يستخف بقوانين الدولة إلى جحيم الفضائح والتشهير والسمعة السيئة." ]

هذا قولك أنت و لكن اقرأ معي يرحمك الله ما يقوله أبراهام بورغ رئيس الكنيست الأسبق و لا أظنك ستزعم أنك تعرف حقيقة هذا الكيان كما يعرفه رئيس الكنيست عندهم  [ وعشية الاحتفالات، عاد رئيس الكنيست الأسبق أبراهام بورغ، نجل يوسيف بورغ، أحد مؤسسي الدولة، والذي أسس حزب " المفدال " الديني، إلى ما جاء في كتابه الأخير " أن تنتصر على هتلر "، مؤكداً أن استلاب إسرائيل لخيار القوة كفيل بتدميرها. وشبه بورغ إسرائيل بقلعة تختنق بدروعها وتحصيناتها. ويؤكد بورغ أن المجتمع الإسرائيلي يفترسه الذعر. ويضيف "أرى مجتمعي يذوي أمام ناظري. أردت أن يدرك التيار المركزي أنه عندما ندع الجيش ينتصر، فإنه غير قادر على أن يعي أن القوة ليست هي الحل. ان الحديث عن محو غزة يدل على أننا لم نستوعب الدرس".  ويعتبر بورغ أن المجتمع الإسرائيلي هو مجتمع  " مذعور "، ويضيف " إننا معوقون نفسياً. إسرائيل تعاني صدمة نفسية مستديمة... صدمة النازية أفقدتنا توازننا. إننا نعيش بشعور ان كل العالم ينفر منا. التشدد يسيطر على هويتنا... إننا مجتمع يعيش على سيفه، وهذا الشعور ورثناه من المانيا، وكأن ما سلبوه منا خلال 12 عاماً يحتم أن يكون سيفنا كبيراً جداً... أليس جدار الفصل الذي نقيمه في الأراضي الفلسطينية خير دليل على انفصام الشخصية الذي نعانيه؟ ".وأضاف بورغ أن مظاهر الفاشية التي تميز إسرائيل خطر آخر يهدد مستقبل إسرائيل. ويضيف " اسرائيل دولة فاشية، بلطجية ومستقوية وقاسية وامبريالية وسطحية فاقدة لأصالة الروح ومنطوية على نفسها... الدعوات المتتالية إلى قتل الفلسطينيين وهدم منازلهم وترحيلهم والقتل وشرعنة سياسة الترحيل من خلال مشاركة أصحاب هذه السياسة في الائتلاف الحكومي، دليل على انتشار الفاشية". ويشدد بورغ على أن أحد مصادر الخطر على الدولة هو حقيقة أنها غير ديمقراطية، ساخراً من ادعاء الحركة الصهيونية بأن اسرائيل هي دولة يهودية وديمقراطية، معتبراً أنه لا يمكن الجمع بين اليهودية والديموقراطية.] هكذا يتوقع المفكرون الصهاينة نهاية دولتهم !! صالح النعامي 

و لإن لم يقنعك كلام رئيس برلمانهم الأسبق، فماذا عن قول رب العزة الذي تؤمن به و بكتابه الكريم و الذي نقرأ قوله عز و جل يحدثنا عن اليهود في سورة الحشر، هذه السورة التي نزلت في يهود بني النضير، قال تعالى:

[ ((" لَا يُقَاتöلُونَكُمْ جَمöيعًا إöلَّا فöي قُرًى مُحَصَّنَةٍ أَوْ مöنْ وَرَاءö جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدöيدñ تَحْسَبُهُمْ جَمöيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلöكَ بöأَنَّهُمْ قَوْمñ لَا يَعْقöلُونَ(14)" ))]

يقول الإمام الطبري في تفسيره لهذه الآية الكريمة [ (( " وقوله : { لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة } يقول جل ثناؤه : لا يقاتلكم هؤلاء اليهود بنو النضير مجتمعين إلا في قرى محصنة بالحصون ، لا يبرزون لكم بالبراز ، { أو من وراء جدر } يقول : أو من خلف حيطان . واختلفت القراء في قراءة ذلك ، فقرأته عامة قراء الكوفة والمدينة { أو من وراء جدر } على الجماع بمعنى الحيطان . وقرأه بعض قراء مكة والبصرة : " من وراء جدار " على التوحيد بمعنى الحائط . والصواب من القول عندي في ذلك أنهما قراءتان معروفتان صحيحتا المعنى ، فبأيتهما قرأ القارئ فمصيب وقوله : { بأسهم بينهم شديد } يقول جل ثناؤه : عداوة بعض هؤلاء الكفار من اليهود بعضا شديدة { تحسبهم جميعا } يعني المنافقين وأهل الكتاب ، يقول : تظنهم مؤتلفين مجتمعة كلمتهم ، { وقلوبهم شتى } يقول : وقلوبهم مختلفة لمعاداة بعضهم بعضا . وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل . ذكر من قال ذلك : 26260 - حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله : { لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ذلك بأنهم قوم لا يعقلون } قال : تجد أهل الباطل مختلفة شهادتهم ، مختلفة أهواؤهم ، مختلفة أعمالهم ، وهم مجتمعون في عداوة أهل الحق . 26261 - حدثني محمد بن عمرو ، قال : ثنا أبو عاصم ، قال : ثنا عيسى ; وحدثني الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا ورقاء ، جميعا عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قوله : { تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى } قال : المنافقون يخالف دينهم دين النضير . 26262 - حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن ليث ، عن مجاهد { تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى } قال : هم المنافقون وأهل الكتاب . 26263 - مهران ، ثنا سفيان ، مثل ذلك . * - حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن خصيف ، عن مجاهد { تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى } قال المشركون وأهل الكتاب . وذكر أنها في قراءة عبد الله " وقلوبهم أشت " بمعنى : أشد تشتتا : أي أشد اختلافا .

وقوله : { ذلك بأنهم قوم لا يعقلون } يقول جل ثناؤه : هذا الذي وصفت لكم من أمر هؤلاء اليهود والمنافقين ، وذلك تشتيت أهوائهم ، ومعاداة بعضهم بعضا من أجل أنهم قوم لا يعقلون ما فيه الحظ لهم مما فيه عليهم البخس والنقص.  )) )) ]

أما الإمام القرطبي فنقرأ قي تفسيره لهذه الآية ما يلي [ (((("لَا يُقَاتöلُونَكُمْ جَمöيعًا يعني اليهود

إöلَّا فöي قُرًى مُحَصَّنَةٍ أي بالحيطان والدور ; يظنون أنها تمنعهم منكم .

أَوْ مöنْ وَرَاءö جُدُرٍ  : أي من خلف حيطان يستترون بها لجبنهم ورهبتهم . وقراءة العامة " جدر " على الجمع ، وهو اختيار أبي عبيدة وأبي حاتم ; لأنها نظير قوله تعالى : " في قرى محصنة " وذلك جمع . وقرأ ابن عباس ومجاهد وابن كثير وابن محيصن وأبو عمرو " جدار " على التوحيد ; لأن التوحيد يؤدي عن الجمع . وروي عن بعض المكيين " جدر " ( بفتح الجيم وإسكان الدال ) ; وهي لغة في الجدار . ويجوز أن يكون معناه من وراء نخيلهم وشجرهم ; يقال : أجدر النخل إذا طلعت رءوسه في أول الربيع . والجدر : نبت واحدته جدرة . وقرئ " جدر " ( بضم الجيم وإسكان الدال ) جمع الجدار . ويجوز أن تكون الألف في الواحد كألف كتاب ، وفي الجمع كألف ظراف . ومثله ناقة هجان ونوق هجان ; لأنك تقول في التثنية : هجانان ; فصار لفظ الواحد والجمع مشتبهين في اللفظ مختلفين في المعنى ; قاله ابن جني.

بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدöيدñ : يعني عداوة بعضهم لبعض . وقال مجاهد : " بأسهم بينهم شديد " أي بالكلام والوعيد لنفعلن كذا . وقال السدي : المراد اختلاف قلوبهم حتى لا يتفقوا على أمر واحد . وقيل : " بأسهم بينهم شديد " أي إذا لم يلقوا عدوا نسبوا أنفسهم إلى الشدة والبأس ، ولكن إذا لقوا العدو انهزموا .

" name=hidtafseer3>تَحْسَبُهُمْ جَمöيعًا : يعني اليهود والمنافقين ; قاله مجاهد . وعنه أيضا يعني المنافقين . الثوري : هم المشركون وأهل الكتاب . وقال قتادة : " تحسبهم جميعا " أي مجتمعين على أمر ورأي .

" name=hidtafseer4>وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى : متفرقة . فأهل الباطل مختلفة آراؤهم ، مختلفة شهادتهم ، مختلفة أهواؤهم وهم مجتمعون في عداوة أهل الحق . وعن مجاهد أيضا : أراد أن دين المنافقين مخالف لدين اليهود ; وهذا ليقوي أنفس المؤمنين عليهم . وقال الشاعر : إلى الله أشكو نية شقت العصا هي اليوم شتى وهي أمس جمع وفي قراءة ابن مسعود " وقلوبهم أشت " يعني أشد تشتيتا ; أي أشد اختلافا .

إöلَى اللَّه أَشْكُو نöيَّة شَقَّتْ الْعَصَا هöيَ الْيَوْم شَتَّى وَهöيَ أَمَسّ جُمَّعُ وَفöي قöرَاءَة اöبْن مَسْعُود " وَقُلُوبهمْ أَشَتّ " يَعْنöي أَشَدّ تَشْتöيتًا ; أَيْ أَشَدّ اöخْتöلَافًا .

" name=hidtafseer5>ذَلöكَ بöأَنَّهُمْ قَوْمñ لَا يَعْقöلُونَ : أي ذلك التشتيت والكفر بأنهم لا عقل لهم يعقلون به أمر الله .)) )) ]

 

و بعد كلامك عن تقرير( فينو جراد) الشهير كما وصفته، ظهر أنك لا تعلم أن هذا التقرير لم ينشر كله يا سيدي و أن أجزاء مهمة منه لم تنشر، قلت كلاما جانبت فيه الصواب لأن إعجابك غير المبرر بهذا الكيان الغاصب أسكرك عن رؤية الحقيقة الواضحة، حتى صدر منك قول لا أصدق أن يكون من مثلك يا ابن أرض الحرمين، فقلت و قولك هراء

[ (( لا يوجد لدى الإسرائيليين الكليشة العربية الشهيرة (الظروف الدقيقة، والمرحلة الحساسة، وتكالب الخصوم، وشماتة الأعداء، والاستهداف) لإعفاء المسؤولين من تهم الفساد، ولا يهمهم مسار عملية السلام ولا المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، ولا تحرشات المقاومة الفلسطينية وصواريخها ولا التوتر في غزة ولا المظاهرات في الضفة، ))]

و يبلغ بك الهزل حتى تساوي بين رموز المقاومة هؤلاء الذين يقدمون أبناءهم شهداء مع مجرم مرتش فاسد يُِهرّب أبناءه من الخدمة العسكرية إلى الخارج، و كيف يستوون؟ فتقول  [ (( ففي الوقت التي تتوغل فيه المدرعات الإسرائيلية في الضفة والقطاع لتتصيد رموز المقاومة الفلسطينية دفاعا عن كيانهم الإسرائيلي، كانت سيارات الشرطة الإسرائيلية أيضا تتوغل في العمق الإسرائيلي لتقتحم مبنى بلدية القدس، وتحتجز عددا من وثائق إيهود أولمرت، عندما كان عمدة للمدينة ما بين 1993 و2003 بحثا عن أدلة تثبت التهم الموجهة، لا تنسوا أنه المسؤول رقم واحد في إسرائيل، والشرطة بأجهزتها وأفرادها تحت إمرته، لكن لأن أمرا قضائيا صدر إلى الشرطة، والقضاء عندهم مستقل قولا وفعلا، عندها تتلاشى حصانة المسؤول ولو كان رئيس الدولة.       
تتبعوا أحوال أمم الدنيا باختلاف أحوالها وأجناسها وجنسياتها وأديانها ومذاهبها في القديم والحديث، فحيث توجد الشفافية والمحاسبة العلنية في أمة توجد الحضارة والقوة والرقي والازدهار. )) ]

يا أستاذ حمد الماجد يا فاضل،  يبدو أنك صدقت أكذوبة محاربة الفساد عند هذا الكيان العجيب كما وصفته و لكن تمهل قليلا وا قرأ معي يرحمك الله ما نقله الصحافي الفلسطيني المتتبع للشأن الإسرائيلي من الداخل صالح النعامي :

[ (( "بن دورون يميني، المفكر والمعلق الإسرائيلي البارز يجزم بأنه لو كان أولمرت رئيس حكومة محبوباً لما حدث له أي شيء. وفي مقال نشره في صحيفة " معاريف " بعنوان " أكذوبة مكافحة الفساد "، يشير يميني إلى أن  رئيس الحكومة الإسرائيلي السابق أرئيل شارون قد تفجرت ضده العديد من قضايا الفساد الخطيرة، لكنها انتهت بلا شئ  لأن الجمهور الإسرائيلي اعتقد أن شارون كرئيس حكومة مؤهل لإدارة الدولة بغض النظر عن قضايا الفساد التي تورط فيها، وهذا ما يفسر التأييد الكاسح الذي حظي به شارون في ظل حديث وسائل الإعلام عن فتح ملفات الفساد ضده. وأضاف يميني قائلاً " لو أن اولمرت أنهى حرب لبنان بنصر ساحق لما أثير أي تحقيق جنائي ضده. بكل تأكيد، فأن النيابة العامة ستغلق قضايا الفساد المثارة ضده واحدة تلو الأخرى، ولو أتى شخص مثل موريس تلنسكي ( رجل الأعمال الذي شهد ضده في قضايا الفساد )  لكانوا قد تعاملوا معه على أنه ناشط يميني يسعى لإسقاط رئيس حكومة، كان يخطط لتنفيذ مخططات سياسية لحل الصراع مع الفلسطينيين. لقد كان من الممكن أن يصبح تيلينسكي أضحوكة ". ويعتبر يميني أن التحقيقات مع أولمرت وحملة النخب السياسية ووسائل الإعلام ضده تعطي انطباعاً مضللاً وكأن النقاء والطهارة من متطلبات القيادة السياسية في إسرائيل. ويضيف " إيقاع الأنباء، والحيل الإعلامية، والتسريبات، يخلق انطباعاً بأنه يحدث إزائنا تنظيف الإسطبلات من الفساد.... أن المكافحة ليست للفساد بل الفساد وسيلة فقط لإحراز أهداف سياسية ".)) ]

[ ((وفي مقال بعنوان " مع أصدقاء كهؤلاء "، يدلل نيف على حجته هذه بما حدث لأصدقاء أولمرت من كبار الصحافيين، من أمثال الصحافي المخضرم دان مرغليت الذي قال مؤخراً أنه كان صديقاً لأولمرت على مدى عشرات السنين وكان يسمع أنه متورط في قضايا الفساد، لكن ذلك لم يؤثر على علاقتهما الحميمة. وينقل نيف عن مرغليت قوله أنه قرر قطع علاقته مع أولمرت ومهاجمته عندما تبين له خلال حرب لبنان الثانية أن إسرائيل تحت قيادة أولمرت قد خسرت الحرب، عندها قرر أن يهاجم أولمرت ليس فقط على خسارته للحرب، بل على قضايا الفساد المثارة ضده أيضاً. وأضاف " عندما رأى مرغليت أن أولمرت يتلعثم أثناء إدارة الحرب، وفهم أن هذه الحرب التي أيدها بحماسة وحمية، وكتب في بدايتها مثنياً وممتدحاً الطريقة التي يديرها فيها اولمرت، لا تنجح كما كان يخيل له في البداية، غيِّر على الفور جلده وبدأ يهاجم رئيس الوزراء على فساده ".   ))]

 

 

ليس هذا فحسب، فهل تعلم أم هل قرأت عما يسميه المتتبعون للشأن الإسرائيلي بتحالف الساسة مع شبكات الإجرام، اقرأ معي هداني و إياك الله ما كتبه الأستاذ صالح النعامي في هذا الموضوع تحت عنوان:  ( ثقافة الحكم في "إسرائيل".. مؤسّسة الفساد )

[ ((  فحسب دراسة أعدها الباحث الصهيوني البروفسور دافيد نحمياس من "مركز هرتسليا متعدّد الاتجاهات"، فأن أكثر من خمسين بالمائة من الإسرائيليين يعتقدون أن عصابات الإجرام المنظم قد تسللت بالفعل إلى داخل مراكز الحكم في الدولة العبرية. ويشير نحمياس إلى عشرات الأدلة التي تؤكد أن الإجرام المنظم أصبح جزءاً أساسياً ومؤثراً في الحياة السياسية في الدولة العبرية. فعلى سبيل المثال يشير نحمياس - إلى ما أشارت إليه الصحف العبرية مراراً - من أن خمسة على الأقل من الذين أشرفوا على الحملة الانتخابية الأخيرة لرئيس الوزراء الصهيوني أرئيل شارون على علاقة بالإجرام المنظم. وأبرزهم المقاول دفيد آبل، الذي يشهد الكثيرون أنه استطاع إيصال عدد من مقربيه إلى القائمة البرلمانية لليكود. مع العلم أن آبل هذا يعتبر ضيفاً مرغوباً فيه في أروقة جميع الأحزاب الصهيونية، و بالذات الأحزاب اليمينية والدينية، التي تتولى الحكم.. ومن الأمثلة على العلاقات بين الحكم والإجرام المنظم، هو تورط وزير المواصلات الأسبق افيغدور ليبرمان ( صاحب التهديد الشهير بتدمير المسجد الأقصى والسد العالي وقصر الرئيس السوري)، بعلاقات شراكة اقتصادية مع جادي ليرنير، أحد قادة عصابات الإجرام المنظم في الدولة العبرية والذي تطارده الحكومة الروسية أيضاً، لقيادته منظمات تقوم بعمليات تبييض الأموال. ))] 

في نفس المقال نقرا أيضا [((ليس هذا فحسب، بل إن أوري فالين، مدير فرع الليكود في مدينة " بات يام" ، المتاخمة لتل أبيب، هو من قادة عصابات الإجرام المنظم العاملة في مجال تبييض الأموال والتهريب وتجارة النساء. ومن المفارقة أن وزراء حزب الليكود ونوابه يزورونه في بيته لتجنيده لصالحهم في معاركهم الانتخابية. وقد كافأه وزراء الليكود بمنح شركة حراسة يملكها امتياز حراسة المعابر الحدودية للدولة. يوئيل ماركوس، أبرز معلقي صحيفة الصفوة "هارتس"، علق على نفوذ فاين هذا قائلاً: " في إسرائيل اليوم يوجد سلطتان يحرسهما حراس شخصيون: رؤساء السلطة ورؤساء عصابات الجريمة المنظمة" . ويضيف ماركوس: إن عصابات الإجرام المنظم قد بذلت محاولات ناجحة، للسيطرة على مراكز القوى في الدولة، الأمر الذي أدّى إلى انهيار منظومة فرض القانون. ويشير إلى أن أصحاب الملايين يتلقون الامتيازات، من الحكومة ووزرائها، و " العطاءات الحكومية تُفصّل على قياس مانحي الرشاوى، وتُبذل جهود للتأثير على التعيينات في المناصب الحساسة، بما في ذلك القضاة "، على حد تعبير ماركوس.  
ايلي لانداو، الرئيس السابق لبلدية " هرتسليا " الصهيونية، وأحد أبرز أعضاء اللجنة المركزية لليكود يؤكد أنه في حال ظلت الأمور على ما هي عليه، فإنه لا يستبعد اليوم الذي قد يصبح فيه ايفرجيل (زعيم أكبر عصابة إجرام منظم في الدولة)رئيساً للوزراء
.     ))]

وبعد لعل الأستاذ حمد الماجد أراد بمقاله أن يستفز مشاعرنا و يدفع بنا إلى  التفكير الجدي لإصلاح أحوالنا، و نتفق معه في كون أحوالنا سيئة و تحتاج إلى إصلاح،  هذا مما لا يجادل فيه عاقل لكن النموذج و المثال و القدوة هل يمكن أن تكون "إسرائيل" بعد ما علمت من حقيقتها؟

و قد بحث فيما تكتبه يا أستاذ حمد الماجد غير هذا المقال، فوجدت مقالا لك أظنه يبرز حقيقة الخيرة و يظهر بجلاء أن مقالك هذا الذي عقبت عليك فيه ليس سوى غضبة، فقلت و قولك موفق و أنت تكتب عن الروائع البازية لسماحة الشيخ عبد العزيز بن باز ، رحمه الله فأنهيته بهذا النَفَس الرائع فقلت جزاك الله خيرا [ (( أسوق هاتين الحادثتين وأنا أعلم أنهما غيض من فيض سيرته العطرة ، بل وأعلم أن لدى أولاده وتلامذته ومعاونيه ومن اتصل به من أخبار خصاله ومناقبه ما يجب أن يظهر للأجيال على تعاقب الزمان . يقول الشانئون للدعوة أننا أتعبنا أعناقنا من كثرة الالتفات إلى الوراء ويزعمون أننا نجتر سير أناس تفصل بيننا وبينهم قرون ، يقصدون سيرة سلفنا الصالح ، وهذه التهمة وإن كانت شرف لكل من جعل قدوته خير القرون ، إلا أن سيرة علم مثل سماحة الشيخ ابن باز تؤكد أن الخير في أمة محمد ، صلى الله عليه وسلم ، باق إلى قيام الساعة وأن قرننا هذا الذي وصلت فيه البشرية إلى حضيض التفسخ من كل فضيلة وشهد الناس فيه سعارا في اللهاث وراء المادة وملذات الحياة غير عابئين بالحل أو الحرمة ، في عالم تباع فيه الذمم بأبخس الأثمان بل وتدنت الأسعار في بورصة الفتوى حتى أصبحت عند بعضهم  ( الفتوى بفرخه )  وهؤلاء ، بحمد الله ، قلة . في وسط هذه الأجواء النكدة لم تحرم أمتنا من أن ترى من يعيش بين ظهرانيها بسيرة أشبه بسيرة الحسن البصري أو سعيد بن المسيب رضوان الله عليهم جميعا وستظل أمتنا ، إن شاء الله ، ولودا ودودا تنجب أمثال هؤلاء الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه .)) ]

أي نعم صدقت الخير في أمة محمد صلى الله عليه و سلم باق إلى قيام الساعة، فيها العلماء العاملون و فيها الساسة النظيفون و فيها المثقفون المخلصون و فيها و فيها، و نماذج من هؤلاء هي التي تصلح لاستنهاض الهمم و شحذ العزم.

و أخيرا أقول لك يا حمد يا ماجد لا تغضب، لا تغضب.



 

خطة الموقع

منهج الحركة

 

قيد الإضافة

كلمة الشهر

الحركة في سطور

 
 

الإستفتاء

 

 

اشترك

 

المحاضرات

الفقه

الظلال

الكتب

الأعلام

الرئيسية

جميع الحقوق الفكرية محفوظة لكل مسلم

 
 

إدارة الموقع غير مسئولة من الناحية القانونية عن أي محتوى منشور

 

Hosted by clicktohost.ca